صقور الفتح العملاقة (فلسطين)

منتدى متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لا مؤاخذة //

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام
مدير عام


المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

مُساهمةموضوع: لا مؤاخذة //   الثلاثاء يناير 29, 2008 2:15 pm

لا مؤاخذة
بقلم: فتحي سند
خطف منتخب مصر الانظار والابصار في بطولة الأمم الافريقية، بعد الفوز الساحق علي الكاميرون، واصبح احفاد الفراعنة مطالبين ان يؤدوا بنفس الروح والمستوي امام السودان اليوم.
كلام كثير تردد بعد ان حبس حسن شحاتة ورجاله اسود الكاميرون في عرينهم وضربوهم 'علقة سخنة' .. ثم ذبحوهم.
هناك من استقبل المكسب الرائع بتفاؤل شديد وقال: 'انهم ابطال يسيرون نحو الاحتفاظ باللقب.. وهناك من اصابته الاهداف الاربعة بصدمة انعكست عليه بالبكاء من الفرحة وقال: هذه اجمل مفاجأة.. وهناك فريق ثالث وقف يتأمل دون ان يعلق، أو يقول شيئا، مكتفيا بان يدفن احلامه بانجازات اخري توصل إلي منصة التتويج. إلي ان تنتهي الجولة تلو الأخري علي خير'!
هؤلاء كلهم وان اختلفوا في التعامل مع الفوز علي اسود الكاميرون، إلا انهم جميعا يتطلعون إلي نفس الهدف، وهو ان يظل احفاد الفراعنة ابطال القارة السمراء.
لقد شغلت مباراة مصر والكاميرون مساحات ضخمة من اهتمامات الرأي العام. ونالت من تحليل الخبراء والعلماء والفقهاء فقهاء الكرة وما اكثرهم مالم تنله مباراة من قبل. وهو امر طبيعي يتناسب مع التفوق الساحق الذي حول الاسود المفترسة إلي احمال وديعة ليس لها لا حول ولا قوة.
والخوف.. انه عندما تأتي مباراة السودان اليوم يجري الربط بينها وبين لقاء الكاميرون. صحيح يمكن المقارنة بينهما في حدود ولكن ينبغي ان يوضع في الاعتبار ان لكل جولة ظروفها، ولكل مباراة حساباتها. وهو ما اكد عليه حسن شحاتة عندما قال للاعبين: 'انسوا الكاميرون تماما.. وفكروا في السودان'.
التفاؤل مطلوب بكل تأكيد، ولكن المرفوض هو المبالغة في تقدير الامور، ولعل جميع المنتخبات التي ستلاقي احفاد الفراعنة ابتداء من اليوم سيتعاملون بشراسة اكبر وبقوة اعنف، وبطموح اوسع، ليس لازاحة البطل من علي عرشه فقط وانما لعدم التعرض لنفس المصير الذي تعرض له الاسود.
يجب ان يدرك الجميع ان الطريق إلي البطولة لن يكون مفروشا بالورود، ولن يكون ممهدا امام احد، وانما عامر بالمطبات ووعر علي الجميع .. الامر الذي يتطلب حسابات خاصة لكل مباراة علي حدة وهذه هي فلسفة المعلم شحاتة الذي ابدع فلسفة الثقة بالنفس وفي نفس الوقت احترام المنافسين.
سيبقي للمنتخب الكاميروني احترامه وقيمته رغم هزيمته الثقيلة امام رجال مصر الافذاذ، وليس بمستبعد ان يشق الاسود طريقهم إلي المربع الذهبي.
وسيبقي للمنتخب السوداني احترامه وقيمته رغم هزيمته الثقيلة امام زامبيا، وهو ان كانت فرصته ضعيفة في التأهل لدور الثمانية، إلا ان هذا لا يعني ان يكون صيدا سهلا اليوم.
التعامل بالقطعة اسلوب فاشل.. ولكنه مطلوب جدا لمن يرغب في الفوز ببطولة، أو الاحتفاظ بها والقطعة هنا لا ترتبط بمصير مدرب بناء علي نتيجة مباراة وأنما بمباراة يتحقيق فيها الفوز.. الفارق كبير ولامؤاخذة!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sos2020m.mam9.com
 
لا مؤاخذة //
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقور الفتح العملاقة (فلسطين) :: قسم الاخبار العالمية :: قسم الاخبار الرياضية-
انتقل الى: